|

27 جمادى الأول 1445 هـ

مسابقة السيرة النبوية | استمع في دقيقة وربع إلى: " الشرك الأصغر" للدكتور/ صالح بن مقبل العصيمي التميمي | يمكنكم الأن إرسال أسئلتكم وسيجيب عليها فضيلة الشيخ الدكتور صالح العصيمي

بسم الله الرحمن الرحيم

مقال بعنوان:الصَّلَوَاتُ وَالْسُّنَنُ قَبْلُ وَبَعْدُ الْظُهرِ، للدكتور/ صالح بن مقبل العصيمي؛ عضو هيئة التدريس بجامعة الإِمَامُ محمد بن سعود الإسلامية.

مِنْ عَطَايَا اللهِ،وَفَضْلِهِ الْعَظِيمِ، الْسُّنَنُ الرَّاتِبَةِ، وَالْثَّابِتَةِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ علَيْهِ وَسَلَّم، الَّتِيْ تُؤَدَّى قَبْل وَبَعْد صَلَاةِ الظُّهْرِ، فَفِيْهَا مِنَ الْخَيْرِ الْعَظِيْمِ، وَالْفَضْلِ الْجَزِيْلِ، مَا يَجْعَلُ الْمُؤْمِنَ يَحْرَصُ كُلَّ الْحِرْصِ عَلَى عَدَمِ الْتَّفْرِيْطِ بِهَا، وَالْحِرْصُ عَلَى الْمُوَاظَبَةُ عَلَيْهَا.
١. فَفِي اَلْحَدِيثِ الصَّحِيحِ ،اَلَّذِي رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ وَغَيْرِهِ قَالَ ﷺ(من حافَظَ على أربعِ رَكَعاتٍ قَبلَ الظُّهْرِ، وأربَعٍ بَعدَها حَرُمَ على النارِ).
٢..وَفِيْ الْحَدِيْثِ الْحَسَنِ:(أربعُ ركعاتٍ قبلَ الظهرِ يعدلنَ بصلاةِ السّحرِ)..
٣.وَفِيْ الْحَدِيْثِ الصَّحِيحِ ، اَلَّذِي رَوَاهُ أَحْمَدٌ وَغَيْرَهُ:(كَانَ رَسُولُ اللهِ ﷺ يُصَلِّي قَبْلَ الظُّهْرِ بَعْدَ الزَّوَالِ أَرْبَعًا، وَيَقُولُ:(إِنَّ أَبْوَابَ السَّمَاءِ تُفْتَحُ، فَأُحِبُّ أَنْ أُقَدِّمَ فِيهَا عَمَلًا صَالِحًا).
٤.وَفِيْ الْحَدِيْثِ الصَّحِيحِ لِغَيْرِهِ:(كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصلِّي قَبلَ الظُّهرِ أربعًا، فقيلَ له: إنَّك تُصلِّي صَلاةً تُديمُها فقال: إنَّ أبْوابَ السَّماءِ تُفتَحُ إذا زالتِ الشَّمسُ، فلا تُرتَجُ حتى يُصَلَّى الظُّهرُ، فأُحِبُّ أنْ يَصعَدَ لي إلى السَّماءِ خَيرٌ).
٥.وَفِيْ الْحَدِيْثِ الْحَسَنِ، اَلَّذِي أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُد:(أربعٌ قبلَ الظُّهرِ ليس فيهنَّ تسليمٌ تُفتحُ لهنَّ أبوابُ السَّماءِ).
٦.وَفِيْ الْحَدِيْثِ الصَّحِيحِ، اَلَّذِي رَوَاهُ أَحْمَدٌ وَغَيْرَهُ:(كان يُدْمِنُ أربعَ ركعاتٍ عندَ زَوَالِ الشمسِ. فقُلْتُ: يا رسولَ اللهِ إِنَّكَ تُدْمِنُ هذه الأربعَ ركعاتٍ عندَ زَوَالِ الشمسِ؟ فقال: إِنَّ أبوابَ السَّماءِ تُفْتَحُ عندَ زَوَالِ الشمسِ فلا تُرْتَجُ حتى يُصلَّى الظهْرُ ، فَأُحِبُّ أنْ يَصْعَدَ لي في تِلْكَ السَّاعَةِ خَيْر . قُلْتُ: أَفي كلِّهِنَّ قِرَاءَةٌ؟ قال: نَعَمْ . قُلْتُ : هل فيهِنَّ تَسْلِيمٌ فَاصِلٌ ؟ قال : لا).
٧.وَفِيْ الْحَدِيْثِ الْحَسَنِ لِغَيْرِهِ كَمَا رَوَاهُ أَحْمَدٌ:(كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصلِّي أربعًا قبلَ الظهرِ، يُطيلُ فيهِنَّ القيامَ، ويُحسِنُ فيهِنَّ الركوعَ والسجودَ.
٨.(أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ لا يَدَعُ أرْبَعًا قَبْلَ الظُّهْرِ، ورَكْعَتَيْنِ قَبْلَ الغَدَاةِ). رواه البخاري.
٩.وَفِيْ الْحَدِيْثِ اَلَّذِي رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ:( كان رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، (يُصَلِّي قَبْلَ الظُّهْرِ رَكْعَتَيْنِ، وبَعْدَهَا رَكْعَتَيْنِ ).
١٠.وفي الأثر الصحيح، كان ابن عمر رضي الله عنهما:( يصلي ثماني ركعات قبل الظهر).
١١.وَفِيْ الأَثَرِ الْحَسَنِ ، قَالَ عَبدُ اللهِ:( ليس شَيءٌ يَعدِلُ صَلاةَ اللَّيلِ مِن صَلاةِ النَّهارِ إلَّا أربَعًا قَبلَ الظُّهرِ، وفَضلُهُنَّ على صَلاةِ النَّهارِ كفَضلِ صَلاةِ الجَماعةِ على صَلاةِ الوَحدةِ).
١٢.وَخُلَاصَةُ الأَمْرِ:( فالسنة أن يصلي، أربع ركعات، قبل الظهر وأربع ركعات بعدها، والأفضل أن تصلي ركعتين، ركعتين، وإن صلاها بتسليمة واحدة، فلا بأس، وإن كان الأحوط والأرجع ان تكون، مثني، مثني ).. بقلم الدكتور/ صالح بن مقبل العصيمي التميمي: عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.