|

17 ذو القعدة 1445 هـ

مسابقة السيرة النبوية | استمع في دقيقة وربع إلى: " الشرك الأصغر" للدكتور/ صالح بن مقبل العصيمي التميمي | يمكنكم الأن إرسال أسئلتكم وسيجيب عليها فضيلة الشيخ الدكتور صالح العصيمي

الأكثر زيارةً

السلام عليكم ورحمة الله ماذا يفعل كثير الشك (مستنكح الشك) في عدم حصول سداد الدين؟ لما قرأت قاعدة(اليقين لا يزول بالشك) تذكرت دينا علي عند صاحب الدكان فغلب على ظني سداده فقلت ربما لا يزول اليقين بغلبة الظن فانطلقت وأعطيته المال احتياطا وزدته فوقه مخافة أن يكون هناك شيء آخر لا أذكره، وبعدها رجعت فتذكرت دينا آخر عند صاحب دكان آخر فغلب على ظني أنني سددته فذهبت إليه فجزم لي أنني سددته. واستمر نفس التسلسل كلما تخلصت من شك في سداد معين خرج لي شك آخر والمشكلة أن هذه الديون حصلت قبل مدة بعيدة فتذكر السداد على وجه الجزم 100 في المائة أشبه بالمستحيل فلذلك انتظر منكم جوابا واحدا أعتقد أن فيه شفاءا بإذن الله من هذه الأفكار. هل أعمل بغلبة الظن التي عندي ولله الحمد في أنني سددت ما علي من ديون؟ أم لا بد من اليقين التام المطلق؟ والذي لا أستطيع الوصول إليه بل أبتعد عنه كلما أطلت التفكير. من القرائن التي أعتمد عليها في تغليب ظني أمران أولهما أن من عادتي سداد الديون في غضون يومين او ثلاثة أو أقل ولا يرتاح بالي حتى أقضي ما علي والثاني أنني أتذكر لحظة تسديد الدين لكن فيها شيء من الضبابية التي لا أستطيع معها الجزم بحصوله وهذا ما قصدته بقولي (أبتعد عنه كلما أطلت التفكير.)